تسجيل الدخول    
     مـنـتـدى تـطـويـر الـذات الاحترافي (PSDI)
  شــعــارنــا نــنــجــح ســو يــاً و نلتقي لنرتقي ( Together We Succeed )

 

التسجيل

الأسئلة المتكررة  •  بحث   

 

                       

 

 

اليوم هو الاثنين ديسمبر 18, 2017 7:30 pm

جميع الأوقات تستخدم GMT + 3 ساعات


اذهب إلى:  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: قصيدة أسرية بعنوان... حتى لا أفقد الحنان
مشاركةمرسل: السبت مايو 30, 2009 3:08 pm 
غير متصل
عضو جديد

اشترك في: الثلاثاء يناير 27, 2009 1:54 am
مشاركات: 13
براعة استهلال

.. إنها تأوهات طفلة ... ، وهتافات بُنَيَّه ... ، وتوسلات محزونة ... ، وتطلُّعات محرومة .. ، تتجسَّد في نداءاتٍ جيَّاشة .. تُطلقها فتاةٌ صغيرة لا يتجاوز عمرها ثلاث سنوات .. ، تُدْعى عائشة مخاطبةً أبويها قبل أن يتفرَّقـا .. ، عبْر قصيدة كتبها الشاعر عبد الله بن عيسى الموري على لسانها بعنوان :


... حتى لا أفـقـد الحــنـان !!

ذكـريـاتٌ جميلـة ٌ ريَّانـهْ ... * * * فـي فؤادي قد هيَّجت أشجانهْ
كـم تذَّكرت دوحة كنتُ فيها * * * عُـودَ بـانٍ محـرِّكاً أغصـانَهْ
كـم تذكَّرتُ منزلاً عشتُ فيه * * * وبـه السَّعـدُ مالِئـاً أركـانَهْ
كـم تذكرتُ بسمة الأم يوماً * * * وهـي تبـدو كأنَّهـا ريحَانَهْ
وإذا والـدي أتاهـا بحـزنٍ * * * أفـرحتْهُ وبـدَّدتْ أحـزَانَهْ

وأنـا فيهمـا كأنَّ حـديثي * * * نظْـمُ دُرٍ قـدْ قـدَّما أَثْمانَهْ
وأنـا فيهمـا كأنَّ حيـاتي * * * حقْـلُ روضٍ تَفَيَّئَـا بُـسْتـانَه
وأنـا فيهمـا بقلب سعيـد * * * مِـن حنـانٍ جـوانحي مـلآنَهْ

فإذا اليـوم قـد دهتْـه همومٌ * * * غيَّـرتْه وقـوَّضـتْ أركـانَهْ
دمَّـرت فيـه كلَّ ذِكْر جميلٍ * * * مـن قـديم وأضـرمتْ نـيرانه
حين دبَّ الخلاف فـي عُقر دار * * * بعـد تخبيـب أنفـس خـوَّانه

كان بالأمس دارنا فـي وفاقٍ * * * والشِّقاقات ما لها مـن مكـانة
وبهـا والـديْ عظيـمُ المحيَّا * * * فـي رُبا العلـم فائقـاً أقـرانه
وكـذا الأم مثل شمسٍ أضاءتْ * * * فـي رُبا الخـير بالهـدى مُزدَانة
يغمـر الأنْسُ كلَّ من عاش فيها * * * هـادئَ البـال تاليـاً قـرآنـه

وغدا اليـوم كلُّ من كان فيها * * * بالخـلافاتِ ناشـراً ديـوانـه
فإذا لأم تتـركُ الـدارَ عمْـداً * * * وتناسـتْ حياتَهـا الـرَّيانـة
وكـذا الـوالد الحبيبُ تناسى * * * ذِكـرْ أميْ مُحطِّمـاً وجْـدانَه
وأنا بعـدهُـم بغـير كَيـان ٍ* * * هـل تُراني مـن غيرهم إنسانة
صرتُ في وحشة وحزن عميقٍ * * * خِلْـتُ أني مـن دونهم شيطانة

كيف أنسى مجيءَ جدِّيَ يوماً * * * عنـد أخذي فـي ليلةٍ وسْنانة
ودموعي تهراق من فوق خدي * * * وفـؤادي لا لم يجـد سُلـوانه
أصحيح ما قد جرى يا فؤادي؟ * * * لم تعُـد لي بين الورى من مكانه
أنسيـتِ أمَّاه ما كان منِّي * * * من حـديثٍ ونَـبرةٍ رنَّانـة ؟
كيـف تنسينني وتمضين عنِّي * * * وأنا لم أزَلْ هنـا ظمـآنـة ؟

لسْـتُ أنْسى حنان أُمِّيَ يوماً * * * وهي تُلقي عنِّي الأذى جذلانة
فاسألوها أنْ كيفَ أصبح حالي * * * بعْـدَ تـرْكي هنا بغير حضانه ؟
هل تُراها تجيبُ ؟ أم أنَّ سؤلي * * * قاتـلٌ قلـبَ أُمِّـيَ الحَنَّانـة
هل تُراها.تجيبُ ؟ لازلتُ أرجو * * * أنَّ أمـيْ فـي بنتها طمعانة
كل خوفي مِن أن أشاهد أخرى * * * فأقاسِي مـن كيـدها ألـوانه

فلتعـودي أُمَّاه من أجْل بنْتٍ * * * شرِبَتْ بعدكم كؤوسَ المهانة
ولتعِدْها أبـيْ إلـى بيْتِ عِزٍ * * * تجمعُ الكلَّ تحْتَ سَقْفِ الحَصَانة
إنما نحـن فـي البيوت عوانٌ * * * عندكم فاحفظوا هناك الأمانة
علَّـني أن أنال فيـه حنـاناً * * * كلُّ خوفـي أن أفقدَنَّ حنانَه


وجزى الله شاعراً خطَّ شعراً * * * مـن فـؤادي موشِّياً ديوانَه
بجِنان الخلـود في دار عَدْنٍ * * * عنـد ربـي ونائلاً إحسانَه
ثُمَّ صلى الإله ما حلَّ خطب * * * أو تـولَّى مخلِّفـاً أحـزانَه
عَ النَّبـيِّ الكريم خيرِ مثالٍ * * * فـي إدارةِ أُسْـرةٍ مِعْوانَه


كان الفراغ منها
في صبيحة يوم الخميس الموافق للسادس عشر
من شهر ذي القعدة لعام 1424ﻫ
بحي الصواعد – جــدة .

بقلم الشاعرعبد الله بن عيسى
وفقه الله


 يشاهد الملف الشخصي إرسال بريد  
 عنوان المشاركة: Re: قصيدة أسرية بعنوان... حتى لا أفقد الحنان
مشاركةمرسل: الأحد مايو 31, 2009 4:17 am 
غير متصل
عضو نشط
صورة العضو

اشترك في: السبت إبريل 26, 2008 12:53 pm
مشاركات: 616


أتعبتنا بهذه الكلمات المؤثرة والتي يحتاج كل أب وأم أن يستمعوا ويعوا مامعنى الأولاد

والأولاد هم أمانة في عنقهم ويجب أن يتحلوا بالصبر والتسامح الغير مشروط وأن يؤثروا

في أولادهم بأخلاقهم وصفاتهم حتى يتعلم منهم أبنائهم.

سلمت يمينك وبركت في خط قلمك وعذوبة ألفاظك

نفتخر بوجودك معنا لإنارة الطريق للبشرية وتطوير العقول من الإنحراف إلى مذبلة المجتمعات

_________________
ياسلام........كم هو جميل أن تفيد الآخرين بدون مقابل


 يشاهد الملف الشخصي إرسال بريد  
 عنوان المشاركة: Re: قصيدة أسرية بعنوان... حتى لا أفقد الحنان
مشاركةمرسل: الأحد مايو 31, 2009 11:18 pm 
غير متصل
مشرفة منتدى التفكير نظرة شاملة
صورة العضو

اشترك في: الأحد يناير 11, 2009 12:11 am
مشاركات: 765
وجزى الله شاعراً خطَّ شعراً * * * مـن فـؤادي موشِّياً ديوانَه
بجِنان الخلـود في دار عَدْنٍ * * * عنـد ربـي ونائلاً إحسانَه
ثُمَّ صلى الإله ما حلَّ خطب * * * أو تـولَّى مخلِّفـاً أحـزانَه
عَ النَّبـيِّ الكريم خيرِ مثالٍ * * * فـي إدارةِ أُسْـرةٍ مِعْوانَه

جزيت خيرا شاعر منتدى التطوير .........فخورون بتواجدك


ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.

_________________
العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..والعقول المتفتحة
تناقش الأحداث..والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس


 يشاهد الملف الشخصي إرسال بريد  
 عنوان المشاركة: Re: قصيدة أسرية بعنوان... حتى لا أفقد الحنان
مشاركةمرسل: الاثنين يونيو 15, 2009 3:31 pm 
غير متصل
عضو جديد

اشترك في: الأربعاء يونيو 03, 2009 9:37 am
مشاركات: 29
سلمت يمينك اخي الكريم
اعتصرني الالم :cry:
فارفقت لك هذا النقل

كانت تراقبه عن كثب، وهو يلاعب طفلته الصغيرة، ويداعبها حتى تضحك، وتقهقه ببراءة وعذوبة،
كان مغرما بطفلته سعيدا بها، يحتضنها ويلاعبها، ويحملها ويغليها، وهي تراقب بهدوء

ثم اقتربت منه وسألته: إلى أي حد تحبها..؟؟
فأجاب متحمسا وهو لا زال يلاعبها: إلى حد الجنون، إني أحبها بجنون، طفلتي غاليتي حبيبة قلبي، ماستي الثمينة.

فاقتربت منه أكثر، وقالت له مازحة: غدا تكبر وتتزوج، ...... ترى ماذا ستفعل إن أساء زوجها معاملتها.
فقال بحماس وجدية: سأقتله


فنظرت للأسفل، وقالت: كنت طفلة في سنها ذات يوم، وكان أبي مغرما بي، سعيد بضحكتي وبراءة عمري،


وكان حريصا على سعادتي، واجتهد في تربيتي، ومن المؤكد أنه تمنى لي الخير طوال حياتي، عندما جئت لخطبتي وافق عليك،
لأنه اعتقد أنك الرجل الذي يستحق ثقته، والذي سيصون ابنته الحبيبة، ويسعدها، .....
أبي أيضا، كان ذات يوم أب مثلك، أحب ابنته التي هي أنا، وخاف علي وطواني في تلابيب قلبه، ليحميني من لفحات النسيم،
اجتهد في تدليلي، وعز عليه رؤية الدمعة في عيني، وصارع الهوان ليطعمني، ويسقيني، ......
ثم بعد جهاده لأجلي ولرغبته في أن تكتمل سعادتي، زوجني بك، فالمرأة لا تكون سعيدة بلا زواج، .........
واختارك وحدك، أنت بالذات، لأنه وجد فيك الشهم الذي سيصون درته النادرة، وماسته الثمينة

إلتفت نحوها، وقد بات يشعر بألم في رأسه

وتابعت الحديث بهدوء وود: ترى كيف ستشعر لو أن زوج ابنتك الذي أمنته عليها، يخونها، ويفطر قلبها، ويتركها وحيدة كل ليلة .....
وكيف تراك ستشعر لو أنك علمت أن زوج ابنتك يستولي على راتبها ليصرفه على رفاق السوء،
وكيف ستفعل لو علمت أنه يحرمها حقها الشرعي، ويهينها، ولا يجالسها،
وكيف ستفعل لو علمت أنه لأجل شجار صغير شق كل ملابسها، وكاد أن يمد يده عليها

إن كنت تخشى على ابنتك من كل ذلك، فصن أمانة أبي، فإن الجزاء من جنس العمل....!!!!

فسألها بعدوانية: إلى ماذا تلمحين....؟؟

أجابت بهدوء وانكسار: لست ألمح، لكني أذكرك وأسرد لك حكاية طفلة بريئة، وأب مطعون مغدور....!!
ألست ستشعر بمرارة الغدر، حينما تجد الحارس الأمين، بات يغتال الأمانة، ألست ستشعر بسياط الذنب تقطعك
لأنك لم تحسن الإختيار، إني أخاف على أبي، لأني متأكدة أنه لو علم ما أعانيه فسيموت حسرة وكمدا

وإني لأخشى على ابنتي من انتقام المنتقم الجبار من أبيها الذي خان الأمانة، فأخشى أن يريه الله العبرة في ابنته

فهل تحبها يا زوجي، هل تحب ابنتك، ....... ؟؟؟

نظر إليها غير مصدق: أنت غير، وبنتي غير.......!!!
قالت بهدوء وبرود: بل كلنا سواء، كما أنكم سواء،
وغدا يجيء من يقول لابنتك، أنت غير وبنتي غير.......!!!!

من كتابات الاستاذه ناعمه الهاشمي


 يشاهد الملف الشخصي إرسال بريد  
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + 3 ساعات


المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
cron
phpBB skin developed by: John Olson
Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group
Translated by phpBBArabia